منتدى نصرة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم بإشراف أبي إسحاق بمكناس -المغرب-


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 خلقه (صلى الله عليه وسلم)مع ربه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو إسحاق
Admin


ذكر عدد الرسائل : 108
تاريخ التسجيل : 24/04/2007

مُساهمةموضوع: خلقه (صلى الله عليه وسلم)مع ربه   السبت مايو 19, 2007 8:25 am

خلقه (صلى الله عليه وسلم)مع ربه



فـــي جانـــب الألوهـــــية:

الأخلاق في اللغة:

الخليقَة: الطبيعة ، هذه خليقته التي خُلِقَ عليها: أي طبيعته، ويُقال: إنه لكريم الطبيعة.

الخُلُق: العادة، ومنه قوله تعالى:{إِنْ هَذَا إِلَّا خُلُقُ الْأَوَّلِينَ} (137) سورة الشعراء الخُلُق: السجية ، وهو ما خلق عليه من الطبع.

الخُلُق: المروءة، جمعها أخلاق.

الأخلاق في الاصطلاح:

قال العلامة العيني: (الخُلُق: هي القوى والسجايا المدركة بالبصيرة).

قال العلاّمة القرطبي: هو ما يأخذ به الإنسان نفسه من الأدب ويُسمَّى خُلُقاً ؛ لأنه يصير كالخليقة فيه.

انظر كتاب: "دعوة النَّبيِّ-صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وسَلَّمَ- للأعراب":حمود الحارثي (ص123-124).

توحيد الألوهية:

التوحيد في اللغة: مشتق من وحَّد الشيء إذا جعله واحداً فهو مصدر وحد يوحد أي: جعل الشيء واحداً.

التوحيد في الاصطلاح: إفراد الله سبحانه بما يختص به من الربوبية والألوهية والأسماء والصفات .

أنظر Sad القول المفيد على كتاب التوحيد) ابن عثيمين(1/5)

وتوحيد الألوهية: هو إفراد الله سبحانه وتعالى بجميع أنواع العبادة، ويُسمَّى توحيد العبادة؛ لأن الألوهية، والعبادة بمعنى واحد. فالإله: معناه المعبود. محاضرات في العقيدة والدَّعوة:للشيخ صالح الفوزان(1/43-44).

خُلُقه (صلّى الله عليه و سلم) في جانب الألوهية:

أي تحقيق النَّبيِّ (صلى الله عليِ وسلم) للعبودية تحقيقاً كاملاً، بأدبه صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وسَلَّمَ مع ربه في جانب الألوهية. وليس المراد بهذا المعنى العام الشمولي، لأن ذلك يستوعب حياته كلها (صلى الله عليِ وسلم)، فقد كانت حركاته، وسكناته كلها لله، وفي سبيل الله-عَزَّ وجَلَّ-،فبذلك أُمر وعليه أُجر قال-تعالى- مُخاطباً نبيه، وحبيبه ومصطفا ه:

{قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} (162) سورة الأنعام .

وكان(صلى الله عليِ وسلم) إذا افتتح صلاته قالSadوجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفاً مسلماً وأما أنا من المشركين إن صلاتي ونسكي ومحياي و مماتي لله رب العالمين) صحيح مسلم – كتاب صلاة المسافرين-باب الدعاء في صلاة الليل (1/534) برقم( 771) .

وتوحيد الألوهية هو الذي خلق اللهُ الخلقَ من أجلِهِ:{وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} (56) سورة الذاريات .

وهو الذي أرسل اللهُ به الرُّسلَ،وأنزل به الكتبَ,قال-سبحانه-:{وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ} (36) سورة النحل.

وهذا النوع هو الذي شُرع من أجله الجهاد كما قال تعالى: {وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلّه فَإِنِ انتَهَوْاْ فَإِنَّ اللّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} (39) سورة الأنفال (البقرة :193).

وهذا النوع هو الذي أنكره المشركون حين دعتهم الرسل إليه

{قَالُواْ أَجِئْتَنَا لِنَعْبُدَ اللّهَ وَحْدَهُ وَنَذَرَ مَا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا} (70) سورة الأعراف.

وهذا النوع هو الذي يهل به المُحرم بحجٍ أو عمرة حين يُلبي ((لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك)) وهذا النوع هو الذي يُسأل عنه الأولون والآخرون كما في الأثر ((كلمتان يُسأل عنها الأولون والآخرون ماذا كنتم تعبدون؟ وماذا أجبتم المرسلين)).

قال ابن القيم - رحمه الله - في كتابه:" إغاثة اللهفان من مصايد الشيطان" (1/84) في تعليقه على الأثر السابق : قال قتادة: كلمتان يُسأل عنها الأولون والآخرون... إلخ. فتبين من ذلك أنه ليس بحديثٍ, بل هو من كلام قتادة السَّدوسي.

بعد هذه المقدمة السريعة تعال بنا أخي القارئ الكريم لنتأمل سوياً كيف حقق النَّبيُّ(صلى الله عليِ وسلم)هذا الجانب مع خالقه ومولاه-سبحانه وتعالى-إنه ليس هُناك أدنى شك أن النَّبيّ (صلى الله عليِ وسلم) كان قدوةً, وإماماً, ومثالاً, فريداً في أدبه مع الله-عَزَّ وجَلَّ-وسيرته (عَلَيهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ) حافلة بذلك وإليك مقتطفات، ونماذج من سيرته العطرة، تدلنا وتبين لنا كيف كانت علاقته، وخُلقه، وأدبه مع الله-عَزَّ وجَلَّ-في جميع جوانب حياته، ومن هذه الجوانب ما يلي:-

في جانب عبادته:

عن المغيرة-رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-يقول: "إن كان النَّبيُّ(صلى الله عليِ وسلم)ليقوم أو ليُصلي حتى ترم قدماه – أو ساقاه- فيقال له، فيقول: ((أفلا أكونُ عبداً شكوراً)) البخاري – الفتح، كتاب التهجد -باب قيام النَّبيّ (صلى الله عليِ وسلم) الليل- حتى ترم قدماه (3/19) برقم (1130) .

قلت: تأمل معي قليلاً في هذا الحديث، بل وفي هذه العبارة على وجه الخصوص، ((أفلا أكون عبداً شكوراً)) ففيها من المعاني العظيمة ما تدلنا، وترشدنا إلى أمور كثيرة، ومنها:

1. أدبه الجم مع الله-عَزَّ وجَلَّ-.

2. كثرة عبادته، وتهجدهُ، والانطراح بين يدي خالقه مع أنه قد غُفر له ما تقدم من ذنبه.

3. وصفه نفسه بكونه عبداً شكوراً ، وذلك تأدباً منه تجاه خالقه ومولاه.

وعن ابن مسعود-رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-,قال: "صليتُ مع النَّبيِّ(صلى الله عليِ وسلم)ليلةً فلم يزل قائماً حتى هممت بأمر سوءٍ، قلنا: وما هممت؟ قال: هممت أن أقعد وأذر النَّبيَّ(صلى الله عليِ وسلم)". البخاري – الفتح, كتاب التهجد-باب طول القيام في صلاة الليل (1/24) برقم 1135 .

وما أحسن ما قاله ابن رواحة:

وفينـا رسـولُ الله يتلو كتابه إذا انشقَ معروفٌ من الفجر ساطعُ
أرانا الهدى بعد العمى فقلوبنا بــه موقنــاتٌ أن ما قال واقع
يبيت يجافي جنبه عن فراشـه إذا استثـقت بالمشركين المضاجع

البخاري – التهجد 3 / 39).

حمايته جانب توحيد الألوهية ، وتحذيره من الشرك وأهله:

لقد حَذَّر النَّبيُّ(صلى الله عليِ وسلم)أمته من الشرك غاية التحذير، وسد كل الطرق الموصلة إليه، وحَمَى حِمَى التوحيد، وذلك تأدباً مع الله من أن يكون معه شريك أو ند، ومن ذلك ما يلي:

1.أنه نهى عن الغلو في مدحه بما قد يُفضي إلى الغلو فيه و عبادته من دون الله كما وقع للنصارى في حق عيسى بن مريم,قال رَسُولُ اللهِ(صلى الله عليِ وسلم)Sad(لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم إنما أنا عبد فقولوا: عبد الله ورسوله)) البخاري، الفتح-كتاب الأنبياء-باب قول الله تعالى ( واذكر في الكتاب مريم ) (6/541) برقم 3431

2.نهى عن الغلو في تعظيم قبور الصالحين وذلك بالبناء عليها، وإسراجها، وتجصيصها، والكتابة عليها ؛ لأن هذا يُفضي إلى الغلو فيها و عبادتها، وطلب قضاء الحوائج من الموتى.

ويدل على ذلك حديث ابن عباس- رَضِيَ اللهُ عَنْهُ - قال: قال رسول الله(صلى الله عليِ وسلم): ((إياكم والغلو فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو )) أحمد في المسند (1/215) .

3. نهى عن الوفاء بالنذر بالذبح لله في مكان يُذبح فيه لغير الله أو يُقام فيه عيدٌ من أعياد الجاهلية إبعاداً عن التشبه بهم في تعظيم المكان، والوثن.

ويدلُ على ذلك حديث ثابت بن الضَّحاك - رَضِيَ اللهُ عَنْهُ - قالSadنذر رجلٌ أن ينحر إبلاً ببوانَة فسأل النَّبيَّ (صلى الله عليِ وسلم),فقالSad(هل كان فيها وثن من أوثان الجاهلية يُعبد ؟)) قالوا: لا. قالSad( فهل كان فيها عيدٌ من أعيادهم؟)) قالوا: لا.فقال رسولُ اللهِ-صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وسَلَّمَ-"Sad(أوفِ بنذرك فإنه لا وفاء لنذرٍ في معصية الله، ولا فيما لا يملك ابن آدم)). (رواه أبو داود،وصححه الألباني في صحيح أبي داود للألباني,برقم (2834) .

4. نهى عن الألفاظ التي ظاهرها التسوية بين المخلوقين وبين الله كقول الناس ((ما شاء الله وشئت)) و ((لولا الله وأنت)) كل هذا تأدباً مع الله وصيانة للتوحيد، وسداً لمنافذ الشرك، وإبعاداً للأمة عن أن تقع فيما وقعت فيه الأمم قبلها من فساد العقائد والسلوك، وغيرها. انظر :"محاضرات في العقيدة والدعوة" الفوزان ص50).

ويدلُ على ذلك حديثُ ابنِ عَبَّاسٍ -رَضِيَ اللهُ عَنْهُما- أنَّ رجلاً قال للنَّبيِّ(صلى الله عليِ وسلم):ما شاء الله وشئت فقال النَّبيُّ(صلى الله عليِ وسلم)Sad(أجعلتني لله نداً؟! بل ما شاء الله وحده)). رواه أحمد في المسند (1/74),أنظر السلسلة الصحيحة ( 1 / 139).

5.عن أبي هريرة -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- أنَّ أعرابياً أتى النَّبيَّ(صلى الله عليِ وسلم) ,فقال: دُلَّني على عملٍ إذا عملته دخلت الجنة؟ قال: ((تعبد الله ولا تشرك به شيئاً، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان)) قال: والذي نفسي بيده لا أزيدُ على هذا، فلما ولى قال النَّبيّ (صلى الله عليِ وسلم) لأصحابهSad( من سره أن ينظر إلى رجلٍ من أهل الجنة فلينظر إلى هذا) البخاري- الفتح – كتاب لزكاة-باب وجوب الزكاة (3/308) برقم (1397).

3. في جانب توبته واستغفاره:

كان رسول الله(صلى الله عليِ وسلم)أعرف الخلق بربه-جل جلاله-،متعبداً له بجميع أسمائه وصفاته, وسيرته (صلى الله عليِ وسلم) تترجم هذا، فقد كان (عليه الصلاة والسلام) يُظهر ذله وافتقاره في كل شأنه ، و يكثر من الاستغفار والتوبة – حدَّث عن ذلك بقوله ((والله إني لأستغفرُ الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة)) البخاري، الفتح– كتاب الدعوات-باب استغفار النَّبيّ (صلى الله عليِ وسلم) في اليوم والليلة (11/104) برقم 6307 .

سبحان الله.. ما أعظم هذا النَّبيّ الكريم، وما أجمل شمائله وأخلاقه، وما أحسن كلامه وأحواله، تأمل معي:

((إني لأستغفر الله، وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة)) إنَّ هذا الكلام لا يصدر إلا من نبيٍّ بلغ درجة عظيمة في حبه، وخوفه، وتقواه، وورعه، وخشيته من خالقه–سبحانه-بالإضافة إلى أدبه الجم الذي لا يوصف.

4. في جانب دُعائه وافتقاره إلى ربه:

كان النَّبيُّ(صلى الله عليِ وسلم) يُكثر من الدُّعاء ويلح فيه ويتضرع لربه السميع المجيب الجواد الكريم حتى أن أبا بكر الصديق-رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-((أشفق عليه يوم بدرٍ من كثرة ما بَكى وتضرع فأخذه بيده وقال له: حسبك يا رسول الله)) البخاري – المغازي- ص752. (تحقيق العبودية – فوز الكردي ص87).

كان دُعاء النَّبيِّ(صلى الله عليِ وسلم)في ركوعِهِSad(اللهم لك ركعت، وبك آمنت، لك أسلمت خشع لك سمعي وبصري ومخي وعظمي وعصبي)) صحيح مسلم-كتاب صلاة المسافرين وقصرها-باب الدعاء في صلاة الليل وقيامه (1/534) برقم (771 ) .

والمتأمل لأذكار النَّبيِّ(صلى الله عليِ وسلم)وأدعيته يرى عجباً في هذا الباب؛ففي سيد الاستغفار مثلاً أعظم معاني العبودية، وتبرز أسمى معاني الانكسار والتذلل ((اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت... إلخ)) وتأمل أيضاً دعاء النَّبيِّ(صلى الله عليِ وسلم)وتذلله لله إذا قام من الليل يتهجد ويُناجي ربه قال: ((اللهم لك الحمد أنت قيم السماوات الأرض ومن فيهنَّ، ولك الحمد... إلخ)).

إنَّ حمد الله–تعالى-وشكره، والثناء عليه بما هو أهله مع الاعتراف بالذنب والعجز يُعمّر القلب بالنور, ويوجب له الطمأنينة والسعادة. نقلاً من موقع – البيان- كلمة لأحمد الصويان في جانب العبودية.

5. في جانب الالتجاء إلى الله وخشيته وتأثره بكلامه:

عن جابر بن عبد الله -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-,قال: غزونا مع رسول الله (صلى الله عليِ وسلم) غزوة قبل نجد فأدركنا رسول الله (صلى الله عليِ وسلم) في وادٍ كثير العضاة ((أي الشوك)) فنزل رسول الله (صلى الله عليِ وسلم) تحت شجرة فعلق سيفه في بعض من أغصانها قال: وتفرق الناس في الوادي يستظلون وهو قائم على رأس فلم أشعر إلاّ والسيف صلتا في يده، فقال لي: من يمنعك مني؟ قال: قلت: الله، ثم قال في الثانية: من يمنعك مني: قال: ((قلت الله)) – فشام السيف- أي سقط من يده.. إلخ)) رواه مسلم – كتاب الفضائل- (7/62).

وهذه الواقعة تبين لنا قوة إيمان النَّبيِّ(صلى الله عليِ وسلم) بالله-عَزَّ وجَلَّ-،وتوحيده الخالص وهذا من الأدب مع الله، وثقته بنصره وتأييده، وحمايته وعصمته من الناس، وهذا هو الإيمان إذا خالط بشاشته القلب.

عن عبد الله قال:قال لي رسولُ اللهِ(صلى الله عليِ وسلم)Sad(اقرأ عليَّ القرآن)) قال: فقلتُ يا رسول الله أقرأ عليك وعليك أُنزل؟ قالSad( إني أشتهي أن أسمعه من غيري)) فقرأت النساء حتى إذا بلغت {فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاء شَهِيدًا}(41) سورة النساء. فقال لي: حسبك – فنظرت إليه فإذ عيناه تذرفان). رواه مسلم – كتاب الصلاة - (2/195).

وفي ختام هذا المبحث نقول: هذا غيضٌ من فيض,فمن ذا الذي يُحيط بجوانب عبادته ومظاهر أدبه وخُلُقِهِ مع ربِّهِ، ومحبته له،وأما دُعاؤه(صلى الله عليِ وسلم)،وإنابته وذكره وخشيته.. إلخ. فبحرٌ لا قرارَ له،ومحيطٌ لا ساحل له.. لا يجمعه ديوان ولا يحصيه إنسان.. والله أعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al-ferdawss.superforum.fr
 
خلقه (صلى الله عليه وسلم)مع ربه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نصرة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم بإشراف أبي إسحاق بمكناس -المغرب- :: منتدى نصرة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم بمكناس -المغرب- :: الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم :: الشمائل المحمدية :: مع الله-
انتقل الى: